مدينة إف إم

ألف ليلة و ليلة : قصة خيالية جديدة من إصدار مغربي لبرمجة رمضان 2014

Posted by:

قبل بضعة اسابيع من انطلاق الموسم الرمضاني، تعلن قناة ميدي 1 تيفي عن برامجها لهذا الشهر الكريم: برامج ، أفكار و إنتاجات جديدة صممت خصيصا للموسم الرمضاني. قناة ميدي 1 تيفي عند وعدها في أن تشاطر العائلات المغربية كل المستجدات. فكل رمضان هو فرصة لاكتشاف أحدث المنتجات والقصص المغربية والعربية

تقدم قناة ميدي 1 تيفي هذه السنة سلسلة جديدة تمزج بين القصة والخيال : سلسلة “ألف ليلة و ليلة”، المقتبسة من الرواية المعروفة. و يحيلنا عنوانها على خيال نغوص من خلاله في سحر و ثراء الحكاية العربية ، خاصة أنها واحدة من أكثر الأعمال براعة في التاريخ الأدبي
يتمحور المسلسل حول قصة ألف ليلة وليلة وحول الشخصيتين الرئيستين: شهرزاد وشهريار. في حين أن السيناريو يسلط الضوء على التصميم المغربي الأصيل الذي يظهر بوضوح من خلال كل ما هو بصري و فني في تراثنا الثقافي المغربي. و يوظف المسلسل في نفس الوقت معدات حديثة للإنتاج غايتها هو إعادة السحر البصري لعالم القصص الخيالية و نقل المشاهدين من خلالها نحو رحلة سحرية عبر الزمان و المكان

قصة تعزز التراث الثقافي و التقاليد المغربية

لطالما كانت القناة المغربية ميدي 1 تيفي وفية لتمثيل و تعزيز الثقافة والتراث المغربي .و هذا ما جعلها تقترح برامجا تعكس الثراء والتراث المغربي من خلال تسليطها الضوء على مواضيع يراعى فيها التعبير النظري والفني في صنعها .

تمثل قصة ألف ليلة و ليلة خير مثال على هذا. إذ يستوحي المسلسل فكرته من الموروث الثقافي الغني المتنوع و المتجذر في تاريخنا. تراث ذو أصول بعيدة يتمثل في تلاقح حضارات و ثقافات عديدة. يسهم هذا الموروث الثقافي في إثراء الديكور و المناظر الطبيعية و في إضفاء لمسة خاصة للمعمار المغربي. و يحتوي العالم الخيالي للقصة على كل هذه الأبعاد.

 يجد المشاهد نفسه في كثير من الأحيان في جو من ديكور يستمد ابداعه من الموروث الثقافي المغربي. ويتجلى تطور الهندسة المعمارية في المسلسل في المزج بين المساحات الممتدة والضيقة بحيث تضيف بعداً حرفيا للمعمار المغربي الأصيل. بعيداً عن قصر شهريار و الفضاءات الضيقة ،يؤخذ المشاهد نحو الصحراء الفسيحة حيث الأسوار والخيام و الوحات والغابات التي من شأنها أن تغني المناظر الطبيعية ببلدنا .

ليس الديكور وحده هو من يعكس الأصالة و التقاليد المغربية بالمسلسل، بل للأزياء دور أساسي في ترجمتها على أرض الواقع .و للقفطان الدور الرئيس في المسلسل ؛ إذ يمتاز بلمسته المغربية الأصيلة التي تتجسد من خلال أقمشته و تطريزه وألوانه وزخارفه التي توحي بالصفات التي تتسم به كل شخصية داخل المسلسل . ناهيك عن المجوهرات والأكسسوارات والأقراط البربرية و التيجان التي من شأنها أن تضيف معنى لأصالة وجمالية الأزياء. كل هاذه الظروف التي تحيط بجنبات المسلسل تساهم في نقل المشاهد إلى عالم خرافي خيالي يستمد جماله من موروثنا الثقافي المغربي .

إنتاج يستدعي وسيلة حديثة و متطورة

يشد المشاهدين نحو عالم فريد حيث السحر والخيال .إذ تعتبر محاكاة قصة ألف ليلة و ليلة تحديا كبيراً في حد ذاته. و للفوز بهذا التحدي ،وضفت وسائل حديثة و موارد بشرية مهمة في ما يخص مشاهد هذا المسلسل. تشغل هذه الأخيرة حيزا كبيراً في الشلالات و أماكن الاستعراضات القتالية و يشرف عليها طاقم من المراقبين السينمائين المرموقين من حيث الجانب التقني كمسلسلInception : ” , Prince of Percia, Mission Impossible ,protocole fantôme ,Game Of Thrones.

و لتقنيات حديثة كتفعيل نظام طائرات بدون طيار. ,ثلاثية الأبعاد , ابتكار لمؤثرات بصرية رقمية
يتم التحكم في الحركة داخل مشاهد المسسل من خلال التصوير ثلاثي الأبعاد من أجل خلق خدع بصرية يتم فيها محاكاة شخصيات خيالية تضمن من خلالها واقعية و مصداقية الأحداث.

 

1

تعليقات

أضف رأيك