مدينة إف إم

الإحصاء العام السادس للسكان والسكنى

Posted by:

Recensement-General-Population-Habitat

بتوجيهات ملكية سامية وبمقتضى مراسيم حكومية يتم تنظيم الإحصاء العام السادس للسكان والسكنى للمملكة المغربية من فاتح إلى عشرين شتنبر 2014 وذلك بعد عشر سنوات من آخر إحصاء وهي أقصى مدة تنسجم مع توصيات هيأة الأمم المتحدة.

حتى يشمل الإحصاء كافة القرى والمدن على امتداد مجموع التراب الوطني، كما تقتضيه المعايير المعتمدة دوليا، قامت المندوبية السامية للتخطيط بمسح خرائطي شامل لجميع ربوع المملكة تم على إثره تجزئة المجال الوطني إلى أزيد من 48 ألف منطقة، تشكل كل منها منطقة إحصاء يستطيع الباحث الموكولة إليه أن يقوم بإحصاء سكانها جميعهم في المدة المحددة دون إغفال لأي فرد من سكانها أو إحصائه أكثر من مرة.

على أساس هذه الأرضية الخرائطية، قامت المندوبية السامية للتخطيط بتوفير الكفاءات الضرورية لتغطية كافة المناطق الإحصائية، تم اختيارهم من بين أطر المندوبية السامية للتخطيط وكذا من بين فئات الأساتذة والطلبة والمهندسين والتقنيين وموظفي الإدارات العمومية والجماعات المحلية ممن استجابوا لنداء الترشيح الذي تم فتحه عبر الموقع الإلكتروني لهذه المؤسسة.

هكذا سيستفيد أزيد من 53 ألف باحث يؤطرهم حوالي 20 ألف مراقب ومشرف من تكوين خاص يؤهلهم لممارسة مهامهم، وذلك على مستوى عمالات وأقاليم المملكة بتوجيه من المندوبية السامية للتخطيط ودعم من مصالح وزارة الداخلية.

لإنجاز مهمته يتم تزويد كل باحث بملف متكامل يضم خريطة لمنطقة الإحصاء الموكولة إليه مدعمة بصور البنايات والمساكن والمنشآت والمرافق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الموجودة فيها كما تم تصويرها بالأقمار الاصطناعية.

يحتوي الملف كذلك على الاستمارة التي على الباحث تعبئتها بتضمينها تصاريح الأسر حول بعض ظروف حياتهم كنوعية الروابط بين أفرادها وأعمارهم ومستواهم الدراسي وتنوع معارفهم اللغوية ووضعيتهم المهنية، بالإضافة إلى نمط سكناهم وتجهيزاتهم المنزلية ومصادر تزودهم بالطاقة والماء الصالح للشرب، وبصفة عامة مدى استفادتهم من الخدمات الاجتماعية الأساسية، هذا مع العلم أن القانون يلزم السكان بالإجابة على أسئلة الباحث الإحصائي، كما يلزم الباحث بسرية ما يطلع عليه من معلومات أثناء ممارسته مهمته.

حرصا منها على تحصين مقومات هذه العملية الوطنية الكبرى، توفر المندوبية السامية للتخطيط جميع الوسائل اللوجيستيكية لتجميع الاستمارات يوميا ومباشرة بعد تعبئتها من طرف الباحثين ثم نقلها نهاية عشرين شتنبر في شاحنة محروسة إلى مركز القراءة الآلية للوثائق التابع لها بالرباط. في هذا المركز تتم معالجة الاستمارة إحصائيا من طرف الكفاءات الوطنية العالية للمندوبية السامية للتخطيط حسب منهجية علمية وبوسائل تكنولوجية متطورة تحول تصاريح الأسر إلى مؤشرات إحصائية تعطي الصورة الحقيقية للواقع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي لبلادنا على مستوى الجماعات والعمالات والجهات وعلى المستوى الوطني.

وبهذا تتوفر بلادنا على قاعدة معطيات أساسية محينة تتيح التقييم الموضوعي لأداء السياسات العمومية، وتشكل أداة ضرورية لإنجاز المخططات الاقتصادية والاجتماعية وفي مجال التنمية البشرية، كما تضمنته الرسالة الملكية السامية الموجهة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره اله إلى السيد رئيس الحكومة بشأن الإحصاء العام للسكان والسكنى.

0

أضف رأيك